AD SPACE

بيان مشترك صادر عن القوي السياسية الكويتية للدعوة الي للتجمع مع اثنينية استرداد كرامة الشعب ساحة الإرادة مساء الاثنين 23مارس2015

إزاء ما تشهده البلاد من حالة تدهور وتراجع في مختلف المجالات… وبعد أن أصبح الإنفراد بالسلطة منهجاً معتمداً في تسيير أمور الدولة… وبعد أن تحوّل التضييق على الحريات مسلكاً للسلطة، بما في ذلك مصادرة حريات  الرأي و التعبير والتجمع وملاحقة كل مَنْ يطرح رأياً مخالفاً لنهج السلطة أو معترضاً على سياساتها وقراراتها… وبعد أن تمادت الحكومة في التعدي على الحقوق الأساسية للمواطنين وهدر كراماتهم، بما في ذلك مصادرة حقّ المواطنة عبر قرارات انتقائية انتقامية جائرة بسحب الجنسية وإسقاطها أو فَقدها عن عدد من المواطنين لأسباب سياسية… وبعد أن تم العبث بالنظام الانتخابي عبر مرسوم قانون الصوت الواحد، وبعد أن أصبح المجلس الناجم عنه أداة طيعة بيد قوى النفوذ وتحت أمرة السلطة التنفيذية… وبعد أن استشرى الفساد في كافة أجهزة الدولة وسلطاتها بحيث استقوى المفسدون الذين استباحوا الأموال العامة ونهبوا مقدرات البلاد واستغلوا مناصبهم لخدمة مصالح شخصية… وبعد أن لمس الجميع مدى سوء الإدارة العامة للدولة ومقدار تدني الكفاءة وتردي الخدمات… بعد هذا كله لم يعد هناك من سبيل أمام الشعب الكويتي لحماية حقوقه؛ ومنع التعدي على حرياته؛ وصون كرامته؛ والتصدي لنهج الإنفراد بالقرار؛ ووقف ما تعانيه البلاد من فساد وتدهور وانحدار، غير أسلوب التجمع والاحتجاج السلمي.

ومن هنا فإنّ القوى السياسية الكويتية تهيب بالشعب الكويتي إلى الوقوف صفّاً واحداً بعيداً عن أي خلافات أو انقسامات أو اجتهادات، بحيث يلتف الجميع حول المطالب الخمسة الملحّة التالية:

أولاً: إطلاق الحريات العامة ومنع التعدي عليها، وبالأساس حرية الرأي وحرية التعبير عنه وحرية التجمع المكفولة في الدستور.

ثانياً: حلّ مجلس الصوت الواحد ورحيل الحكومة الحالية.

ثالثاً: إسقاط التهم عن الملاحقين وإطلاق سراح معتقلي الرأي والسجناء السياسيين.

رابعاً: إلغاء القرارات الجائرة والانتقامية بسحب الجنسية أو إسقاطها أو إفقادها عن المواطنين الذين تم سحبها أو إسقاطها عنهم أو إفقادها منهم لأسباب سياسية.

خامساً: مكافحة الفساد ومواجهة جرائم الأموال العامة من إيداعات وتحويلات ورشاوى ومحاسبة المتورطين.

وحرصاً من القوى السياسية الكويتية على تنظيم التحرك الشعبي فإنّها تدعو جماهير الشعب إلى عقد تجمعات حاشدة في أماسي أيام الاثنين بساحة الإرادة أو أي مكان مناسب، وذلك بدءاً من الساعة السابعة والنصف من مساء الاثنين المقبل 23 مارس 2015 في ساحة الإرادة تحت عنوان:

 

اثنينية استرداد كرامة الشعب

 

وتؤكد القوى السياسية الكويتية حرصها على الطابع السلمي الحضاري للتجمعات الاثنينية  التي ستتركز حول هذه المطالب المعلنة الملحّة وذلك بعيداً عن أي طرح طائفي أو فئوي يشقّ الصفوف؛ وبمنأى عن أجندة أي أطراف سلطوية، مع التطلع إلى التوصل إلى مخرج سياسي من الأزمة المحتدمة في البلاد.

وستحرص القوى السياسية الكويتية على الإسراع في تشكيل فريق إدارة ميداني من نشطاء الشباب الكويتي لتنظيم فعاليات تجمعات الاثنين.

 

الكويت في يوم الخميس 19 مارس 2015

 

الحركة الدستورية الإسلامية

حركة العمل الشعبي

الحركة المدنية الديمقراطية

حزب الأمة

حزب المحافظين المدني

التيار التقدمي الكويتي

مظلة العمل الكويتي

 

المزيد

بيان صادر عن حركة العمل الشعبي -حشد- بشأن حكم حبس الأمين العام مسلم البراك

بسم الله الرحمن الرحيم
 
 
قال تعالى :
 
( قَالَ رَبّ السِّجْن أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ )
 
صدق الله العظيم 
 
 
تابعت حركة العمل الشعبي مراحل محاكمة أمينها العام مسلم محمد البراك الذي حكم عليه بالسجن لمدة سنتين أثر خطابٍ سياسي عبر فيه عن رأيه تجاه ما وصلت إليه الأوضاع العامة في البلاد وخصوصاً التعدي على الدستور ومحاولة التفرد في القرار والتعدي على إرادة الأمة .. ولعله من اللافت التذكير بأن المحاذير والمخاطر التي حذر منها أمين عام الحركة في خطابه الذي سُجن بسببه قد تحقق أغلبها إن لم يكن جميعها وأصبحت واقعاً تعيشه البلد.
 
إن حركة العمل الشعبي وفي هذا الإطار لتشكر كافة التيارات السياسية والقوى الشبابية والشخصيات المستقلة والمغردين في مواقع التواصل الأجتماعي على تضامنهم مع الامين العام للحركة وهي مواقف غير مستغربه .
 
ولعل هذا البيان ( الأول ) الذي يصدر من حركة العمل الشعبي بعد تشكيل أمانتها العامة الجديدة فرصة مناسبة للتأكيد على أن الحركه تقف خلف أمينها العام وهي ملتزمه التزاماً كاملاً بدعمه حتى خروجه من سجنه بإذن الله .
 
في موازة ذلك ، فإن الحركة تجدد الثقة في مسلم البراك كأمين عام وهو في السجن لتؤكد أنها ستسعى وبكافة الطرق السلمية والقانونية التي كفلها الدستور لإنهاء أزمة سجن أمينها العام وكافة المعتقلين السياسيين وذلك بالتعاون والتنسيق مع كافة مكونات الطيف السياسي ومؤسسات المجتمع المدني والقوى الشبابية.
 
ختاماً فأن حركة العمل الشعبي تحمل السلطة مسئولية سلامة أمينها العام في محبسه وتوفير كافة الضمانات التي كفلها له الدستور والقانون في الألتقاء بفريق دفاعه وبأهله وذويه .
 
حركة العمل الشعبي
في ٢١ / جماد الاولى / ١٤٣٦
الموافق ١٢ / مارس / ٢٠١٥

 

‏‫

المزيد

بيان صادر من حركة العمل الشعبي -حشد بشأن الحكم الصادرضد الأمين العام مسلم البراك

بسم الله الرحمن الرحيم
 
قال تعالي
 
( قَالَ رَبّ السِّجْن أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ )
 
صدق الله العظيم 
 
 
تابعت حركة العمل الشعبي مراحل محاكمة أمينها العام مسلم محمد البراك الذي حكم عليه بالسجن لمدة سنتين أثر خطابٍ سياسي عبر فيه عن رأيه تجاه ما وصلت إليه الأوضاع العامة في البلاد وخصوصاً التعدي على الدستور ومحاولة التفرد في القرار والتعدي على إرادة الأمة .. ولعله من اللافت التذكير بأن المحاذير والمخاطر التي حذر منها أمين عام الحركة في خطابه الذي سُجن بسببه قد تحقق أغلبها إن لم يكن جميعها وأصبحت واقعاً تعيشه البلد.
 
إن حركة العمل الشعبي وفي هذا الإطار لتشكر كافة التيارات السياسية والقوى الشبابية والشخصيات المستقلة والمغردين في مواقع التواصل الأجتماعي على تضامنهم مع الامين العام للحركة وهي مواقف غير مستغربه .
 
ولعل هذا البيان ( الأول ) الذي يصدر من حركة العمل الشعبي بعد تشكيل أمانتها العامة الجديدة فرصة مناسبة للتأكيد على أن الحركه تقف خلف أمينها العام وهي ملتزمه التزاماً كاملاً بدعمه حتى خروجه من سجنه بإذن الله .
 
في موازة ذلك ، فإن الحركة تجدد الثقة في مسلم البراك كأمين عام وهو في السجن لتؤكد أنها ستسعى وبكافة الطرق السلمية والقانونية التي كفلها الدستور لإنهاء أزمة سجن أمينها العام وكافة المعتقلين السياسيين وذلك بالتعاون والتنسيق مع كافة مكونات الطيف السياسي ومؤسسات المجتمع المدني والقوى الشبابية.
 
ختاماً فأن حركة العمل الشعبي تحمل السلطة مسئولية سلامة أمينها العام في محبسه وتوفير كافة الضمانات التي كفلها له الدستور والقانون في الألتقاء بفريق دفاعه وبأهله وذويه .
 
حركة العمل الشعبي
في ٢١ / جماد الاولى / ١٤٣٦
الموافق ١٢ / مارس / ٢٠١٥

 

المزيد

حشد علي تويتر